صحة عامة

إذا كان لديك طفل عنيد كيف يجب ان تتعامل معه

قد نسمع كثيرا في الكثير من المنازل ، ان هذا او ذاك الطفل عنيد الى حد كبير دون سبب واضح . وقد ان يكون لديه سبب او مبر غير منطقي ابدا . فقط يريد ان يكون مستقل برايه ، وان يكون مخالفا لرأي الكبار . والعناد هو إصرار الطفل على التمسك برأيه مهما حاولت ثنيه بالإقناع او حتى بالإكراه. وهذا هو احد اضطرابات السلوك عن الطفل . قد لا يظهر السبب خلف هذا العناد ،وربما هذا ليس عناد انما حبا بالاستقبال وعدم تقليد الاخرين ، او للفت انظار الاخرين اليه . لذلك سوف نتطرق في مقالتنا هذه للحديث عن الطفل العنيد و أسلوب التعامل معه .

إن ما يواجه الأبوين كل يوم مع طفلهما العنيد هو السؤال المتكرر : كيف اتصرف ؟ ما الحل ؟ ما هي الأساليب والطرق المناسبة للتعامل مع الطفل العنيد ؟

أولا : تبدأ ظاهرة العناد عند الطفل منذ المرحلة الأولى من المشي وتعلم الكلام . حيث ان يبدأ بالشعور بانه كائن مستقل عن والدته ، حيث يستطيع للوصول الى الأشياء بمفرده ، ومن ثم التعبير بالكلام عن نفسه وعن احتياجاته ولو بشكل بسيط . وهناك ايضا عناد المراهقة الذي سنتطرق اليه لاحقا .

ثانيا : ان الفترات الأولى من عمر الاطفال هي فترات حرجة ، لان كلا من الأبوين لا يودون التعامل بعصبية وعنف مع طفلهما . لكن عناد الصغير ربما يجعل الأمور تخرج عن السيطرة خاصة ان الأمور مهمة وتكرر كل يوم ، رفض الطعام او الإصرار على تفكيك لعبة ما او رف النوم باكرا او غير ذلك .

ثالثا : ان العناد كما ذكرنا يعود الى عدة أسباب منها لفت الانتباه او التأكيد على الاستقلالية واثبات الذات او التشبه بالكبار ، او حتى عدم مرونة الأبوين في التعامل مع طفلهما وقد يكون رفض صادق منه لما يطلباه.

الأساليب والحلول للتعامل مع الطفل العنيد :

أولا : الصبر ثم الصبر والمرونة واللين في التعامل مع الطفل العنيد:

ومن ثم عدم التعامل بعصبية ورفع الصوت  وعدم الاقناع  وفرض الامر بالتدريج  فمثلا ان كنت تودين ان يذهب إلى النوم في الساعة ٩ ، ابدأي في تحضيره من الثامنة بان يشرب كوبه الحليب وان يذهب إلى التواليت ، وان كان يشاهد أفلام الكرتون اطلبي منه إطفاء التلفاز فور انتهاء برنامجه الحالي ، لان موعد النوم قد اقترب . وتذكري كل ذلك بهدوء وبصوت منخفض .

ثانيا : كوني اكثر مرونة معه:

كوني اكثر مرونة مع طفلك .كذلك لا يجب ان ترغميه على الطاعة في أمور ليست مهمة ، فمثلا ان اقترب موعد نومه ولم ينته برنامجه وبقي القليل منه دعيه ينهي برنامجه كوني مرنة في ذلك . كذلك ان ا راد لباس لون معين فلا مانع . بينما اذا كان لديك حفلة زفاف مثلا وأراد ان يذهب معك واختار ان يلبس بيجامة نوم فلا بأس ان تجبريه على نوع اللباس . اجعلي اخبارك له في أمور تستحق وكوني مرنة في الأمور البسيطة .

ثالثا : ضع له جزاء لرفضه الأوامر ولا يجب ان يكون الجزاء اكبر من الموقف :

ويجب ان يطبق بعد الموقف الامر الصحيح حتى يرتبط ويترك في ذهنه . فمثلا قد اصطحبيه معك الى السوق واتفقت معه على شراء لعبة له ، في المتجر اصر ولم يقتنع بلعبة واحدة ، بل أراد ان يأخذ اكثر من واحدة وحاولت إقناعه ولم يستجب ، يجب ان لا تنساني لأوامر ولا تشتري له ما يطلب ، وان اصر ينبغي عليك حرمانه من الألعاب ايضا .

رابعا : عندما يسلك سلوك جيد امدحيه وشجعيه،  وكافئيه  عندما يسمع الكلام .

خامسا : لا تذميه امام الاخرين وتذكرين بعنايه بل العكس تماما امتعه وشجعيه على ان يكون مطيع .

سادسا : لا تقارني بينه وبين اخوته او اقرانه لان ذلك قد يكون احد أسباب العناد .

سابعا : كوني على اتفاق مع زوجك على أسلوب ترييه واحد . لان الاختلاف قد يؤدي الى العناد لأنه لا يعرف كيف ترضون .

ثامنا : ليكون المسؤول منكم على التفاهم مع الصغير هو الأكثر صبرا ، دون انسحاب الطرف الثاني من العملية التربوية تماما .

تذكري ان منح الطفل الحب والحنان قد يكون حاجز وسببا يبعده عن العناد . وكذلك الاقناع تأكدي هو الاصح كي لا ينشأ الطفل ضعيف الشخصية يرضخ للأقوى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *